ملتقي المهندسين العلمي

اهلا ومرحبا بكم في ملتقاكم

الرجاء التسجيل في

ملتقي محمد مناف

والموقع الصديق

ملتقي المهندسين العرب http://www.arab-eng.org/vb

لمشاهدة باقي المواضيع ومشاهدة جميع الا قسام الاخري

مع تحيات

أخوكم محمد مناف

ملتقي المهندسين العلمي

ملتقي محمد مناف

مرحب بكم


 

كل عام وانتم بخير

 

برامج تهمك منقولة من الاخ جمعة وله تحياتي

 




   


     



    

 




 



ملتقي محمد مناف يرحب بكم

 


    عباس محمود العقاد بين السياسة وألأدب والتاريخ

    شاطر
    avatar
    Admin
    المسئول العام للملتقي

    عدد المساهمات : 500
    تاريخ التسجيل : 19/01/2010

    عباس محمود العقاد بين السياسة وألأدب والتاريخ

    مُساهمة من طرف Admin في 12/17/2011, 7:41 pm

    عباس محمود العقاد بين السياسة وألأدب والتاريخ


    في مدينة أسوان بصعيد مصر ، وُلِدَ عباس محمود العقاد في يوم الجمعة الموافق (29 من شوال 1306هـ ، 28 من حزيران 1889) ، ونشأ في أسرة كريمة ، وتلقى تعليمه الابتدائي بمدرسة أسوان الأميرية ، وحصل منها على الشهادة الابتدائية سنة ( 1321هـ ، 1903م ) وهو في الرابعة عشرة من عمره ، وفي أثناء دراسته كان يتردد مع أبيه على مجلس الشيخ أحمد الجداوي ، وهو من علماء الأزهر الذين لزموا جمال الدين الأفغاني ، وكان مجلسه مجلس أدب وعلم ، فأحب الفتى الصغير القراءة والاطلاع ، فكان مما قرأه في هذه الفترة "المُسْتَطْرَف في كل فن مستظرف" للأبشيهي ، و"قصص ألف ليلة وليلة"، وديوان البهاء زهير وغيرها ، وصادف هذا هوى في نفسه ، ما زاد إقباله على مطالعة الكتب العربية والإفرنجية ، وبدأ في نظم الشعر ، ولم يكمل العقاد تعليمه بعد حصوله على الشهادة الابتدائية ، بل عمل موظفًا في الحكومة بمدينة قنا سنة ( 1323هـ ، 1905م ) ثم نُقِلَ إلى الزقازيق سنة (1325 هـ ، 1907م ) وعمل في القسم المالي بمديرية الشرقية ، وفي هذه السنة توفي أبوه ، فانتقل إلى القاهرة واستقر بها ، ضاق العقاد بحياة الوظيفة وقيودها ، ولم يكن له أمل في الحياة غير صناعة القلم ، وهذه الصناعة ميدانها الصحافة ، فاتجه إليها ، وكان أول اتصاله بها في سنة ( 1325هـ ، 1907م ) حين عمل مع العلامة محمد فريد وجدي في جريدة الدستور اليومية التي كان يصدرها ، وتحمل معه أعباء التحرير والترجمة والتصحيح من العدد الأول حتى العدد الأخير ، فلم يكن معهما أحد يساعدهما في التحرير ، وبعد توقف الجريدة عاد العقاد سنة (1331 هـ ، 1912م ) إلى الوظيفة بديوان الأوقاف ، لكنه ضاق بها ، فتركها ، واشترك في تحرير جريدة المؤيد التي كان يصدرها الشيخ علي يوسف ، وسرعان ما اصطدم بسياسة الجريدة ، التي كانت تؤيد الخديوي عباس حلمي ، فتركها وعمل بالتدريس فترة مع الكاتب الكبير إبراهيم عبد القادر المازني ، ثم عاد إلى الاشتغال بالصحافة في جريدة الأهالي سنة ( 1336هـ ، 1917م ) وكانت تَصْدُر بالإسكندرية ، ثم تركها وعمل بجريدة الأهرام سنة ( 1338هـ ، 1919م ) واشتغل بالحركة الوطنية التي اشتغلت بعد ثورة 1919م ، وصار من كُتَّابها الكبار مدافعًا عن حقوق الوطن في الحرية والاستقلال ، وأصبح الكاتب الأول لحزب الوفد ، المدافع عنه أمام خصومه من الأحزاب الأخرى ، ودخل في معارك حامية مع منتقدي سعد زغلول زعيم الأمة حول سياسة المفاوضات مع الإنجليز بعد الثورة ، وبعد فترة انتقل للعمل مع عبد القادر حمزة سنة (1342 هـ ، 1923م ) في جريدة البلاغ ، وارتبط اسمه بتلك الجريدة ، وملحقها الأدبي الأسبوعي لسنوات طويلة ، ولمع اسمه ، وذاع صيته واُنْتخب عضوا بمجلس النواب ، ولن يَنسى له التاريخ وقفته الشجاعة حين أراد الملك فؤاد إسقاط عبارتين من الدستور ، تنص إحداهما على أن الأمة مصدر السلطات ، والأخرى أن الوزارة مسؤولة أمام البرلمان ، فارتفع صوت العقاد من تحت قبة البرلمان على رؤوس الأشهاد من أعضائه قائلا : "إن الأمة على استعداد لأن تسحق أكبر رأس في البلاد يخون الدستور ولا يصونه" ، وقد كلفته هذه الكلمة الشجاعة تسعة أشهر من السجن سنة (1349 هـ ، 1930م ) بتهمة العيب في الذات الملكية ، وظل العقاد منتميًا لحزب الوفد حتى اصطدم بسياسته تحت زعامة مصطفى النحاس باشا في سنة ( 1354هـ ، 1935م ) فانسحب من العمل السياسي ، وبدأ نشاطُه الصحفي يقل بالتدريج وينتقل إلى مجال التأليف ، وإن كانت مساهماته بالمقالات لم تنقطع إلى الصحف ، فشارك في تحرير صحف روز اليوسف ، والهلال ، وأخبار اليوم ، ومجلة الأزهر وكتب العقاد عشرات الكتب في موضوعات مختلفة ، فكتب في الأدب والتاريخ والاجتماع مثل : مطالعات في الكتب والحياة ، ومراجعات في الأدب والفنون ، وأشتات مجتمعة في اللغة والأدب ، وساعات بين الكتب ، وعقائد المفكرين في القرن العشرين ، وجحا الضاحك المضحك ، وبين الكتب والناس ، والفصول ، واليد القوية في مصر ، ووضع في الدراسات النقدية واللغوية مؤلفات كثيرة ، أشهرها كتاب "الديوان في النقد والأدب" بالاشتراك مع المازني ، وأصبح اسم الكتاب عنوانًا على مدرسة شعرية عُرفت بمدرسة الديوان ، وكتاب "ابن الرومي حياته من شعره" ، وشعراء مصر وبيئاتهم في الجيل الماضي ، ورجعة أبي العلاء ، وأبو نواس الحسن بن هانئ ، واللغة الشاعرية ، والتعريف بشكسبير ، وله في السياسة عدة كتب يأتي في مقدمتها : "الحكم المطلق في القرن العشرين" ، و"هتلر في الميزان"، وأفيون الشعوب" ، و"فلاسفة الحكم في العصر الحديث" ، و"الشيوعية والإسلام" ، و"النازية والأديان" ، و"لا شيوعية ولا استعمار" ، وهو في هذه الكتب يحارب الشيوعية والنظم الاستبدادية ، ويمجد الديمقراطية التي تكفل حرية الفرد ، الذي يشعر بأنه صاحب رأي في حكومة بلاده ، وبغير ذلك لا تتحقق له مزية ، وهو يُعِدُّ الشيوعية مذهبًا هدَّامًا يقضي على جهود الإنسانية في تاريخها القديم والحديث ، ولا سيما الجهود التي بذلها الإنسان للارتفاع بنفسه من الإباحية الحيوانية إلى مرتبة المخلوق الذي يعرف حرية الفكر وحرية الضمير ، وله تراجم عميقة لأعلام من الشرق والغرب ، مثل "سعد زغلول ، وغاندي وبنيامين فرانكلين ، ومحمد علي جناح ، وعبد الرحمن الكواكبي ، وابن رشد ، والفارابي ، ومحمد عبده ، وبرناردشو ، والشيخ الرئيس ابن سينا" ، وأسهم في الترجمة عن الإنجليزية بكتابين هما "عرائس وشياطين ، وألوان من القصة القصيرة في الأدب الأميركي" ، ظل العقاد عظيم الإنتاج ، لا يمر عام دون أن يسهم فيه بكتاب أو عدة كتب ، حتى تجاوزت كتُبُه مائةَ كتاب ، بالإضافة إلى مقالاته العديدة التي تبلغ الآلاف في بطون الصحف والدوريات ، ووقف حياته كلها على خدمة الفكر الأدبي حتى لقي الله في ( 26 من شوال 1383هـ ، 12 من آذار 1964م ) .


    _________________
    وما اوتيت من علما الاقليلا وقل ربي زدني علما

      الوقت/التاريخ الآن هو 12/17/2017, 7:54 am